الخِلُ الوفي

​أحُزنٌ هو؟

أم أنه تبلد؟

أفُقدانٌ أم استغناء؟

سمِّه كما تشاء

لا تحدث فارقًا تسمية الأشياء

عندما يصبح من كانوا يومًا خلانًا

ألد الأعداء

غرباء

رحلوا كما أتوا

كسحابةٍ مطيرةٍ تعبر السماء

تفاجئك بلا إنذار

وتتركك ساخطًا حانقًا

مبتلاً بالماء

أم تركتك مبتليًا بالعناء؟

لا فارق هنالك

لأن الغمام يمضي

وستشرق الشمس بالضياء

فلا يضيرك من خلفوا بالعهد ونقضوا الوفاء

لم تستنكر سلخ الشاة على من ذبحها بلا حياء؟

أوليس من خان الثقة بقادرٍ على فعل ما يشاء؟

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s